مرحبا بكم في موقع عزوز سعيد
إبحار هادئ في العلم والمعرفة
ألصفحة الرئيسية القنيطرة تتحدث حول المغرب من قصص الأنبياء المعجزات الغزوات الإسلامية أسماء الله الحسنى لمحات من حياة الرسول المبشرون بالجنة الموسوعة العلمية بصمات علمية بالمقلوب أسلاك شائكة سري للغاية مواقع مهمة بطاقات كيو إس إل وكالات الأمم المتحدة أخر الأخبار الفلكية أخبار علمية أي سؤال أجمل الأسماء العربية هل تعلم هواة التعارف والمراسلة مقالات الأصدقاء أخبار وطرائف قلبك ضعيف لا يمكنك الرؤية إذاعات إلكترونية إذاعات بريدية جدول البرامج ومواعيد البث إذاعة وتلفزيون تصميم تقرير إستماع تاريخ الأنترنت جديد الشبكة العنكبوتية دفتر الزوار للإتصال بنا
 

تعرف على أحد أجمل دول العالم : المغرب

 

  خريطة المغرب
 
 
نبذة تاريخية

 

لمحة عن تاريخ المغرب

في عام 732 ميلادية، تم الفتح الإسلامي لبلاد المغرب على يد عقبة بن نافع الفهري وفتحت الأندلس من طرف طارق بن زياد. في عام 788 خل المولى إدريس الأول إلى المغرب وتم تأسيس أول دولة إسلامية به وهي دولة الأدارسة، وفي عام 808 تم تأسيس مدينة فاس.

من عام 1055 إلى 1147، عاش المغرب عهد الدولة المرابطية، وعهد الدولة الموحدية من عام 1130 إلى عام 1269، وعهد الدولة المرينية من عام 1258 إلى عام 1465 وعهد الدولة السعدية من عام 1520 إلى عام 1660.

في عام 1578 وقعت معركة وادي المخازن أو ما يعرف بمعركة الملوك الثلاثة، ومن عام 1660 إلى عام 1664 تم تأسيس الدولة العلوية، ومنذ ذلك التاريخ وإلى عام 1672 عاش المغرب في عهد مولاي رشيد المعروف بموحد المغرب، تبعه عهد مولاي إسماعيل مؤسس مدينة مكناس عاصمة المغرب آنذاك إلى عام 1727، ثم جاء عهد مولاي عبد الله من عام 1729 إلى عام 1757، عقبه عهد محمد بن عبد الله من عام 1757 إلى عام 1790، وقد تم خلال هذه الحقبة اعتراف المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية، من عام 1790 إلى عام 1792 كان عهد مولاي اليزيد، ومن 1792 إلى عام 1822 كان عهد مولاي سليمان، وفي عام 1822 إلى 1859 كان عهد المولى عبد الرحمان (بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر)، وقد ساند المغرب خلال هذه الحقبة المقاومة الجزائرية تحت زعامة الأمير عبد القادر، بعدها جاء عهد محمد الرابع من عام 1859 إلى 1873، ومن 1873 إلى 1894 كان عهد مولاي الحسن الأول، ثم جاء عهد مولاي عبد العزيز من 1894 إلى 1908، ومن عام 1908 إلى عام 1912 كان عهد مولاي عبد الحفيظ وتم توقيع معاهدة الحماية التي قسمت المغرلب إلى مناطق نفوذ فرنسية وإسبانية ودولية، وتميز عهد مولاي يوسف من عام 1912 إلى 1927 بمقاومة الشعب المغربي للإستعمار الفرنسية والإسباني.

 

مسيرة الإستقلال مع محمد الخامس

 

في 18 نوفمبر عام 1927، تربع المغفور له جلالة الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال. في 11 يناير 1944، تقديم وثيقة المطالبة باستقلال المغرب ووحدته الترابية وسيادته الوطنية. في 9 أبريل 1947، زار المغفور له محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بها خطابا تاريخيا بعث الروح الوطنية والمقاومة ضد الاحتلال الأجنبي. في 20 أغسطس 1953 نفي بطل التحرير المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلعت بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب. وفي 16 نوفمبر 1955 عاد المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى، وفي 2 مارس 1956 اعترفت الحكومة الفرنسية باستقلال المملكة المغربية في التصريح المشترك الموقع بين محمد الخامس والحكومة الفرنسية، وفي 7 أبريل 1956 تم التوقيع مع اسبانيا على اتفاقيات تم بموجتها استرجاع المغرب لأراضيه في الشمال، وفي 22 من نفس الشهر انضم المغرب إلى منظمة الأمم المتحدة، وفي عام 1958 استرجع المغرب إقليم طرفاية من الاحتلال الاسباني وإلغاء القانون الذي تم بمقتضاه تدويل مدينة طنجة. وفي 26 فبراير 1961 توفى بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس.

 

الحسن التاني واستمرار المسيرة

 

تربع الحسن الثاني على العرش كلمك للمغرب في 3 مارس 1961، وفي ديسمبر 1962 تمت المصادقة بواسطة الاستفتاء على اول دستور يجعل من المغرب ملكية دستورية، وفي عام 1969 تم إنهاء الوجود الاستعماري الاسباني وعودة سيدي إيفني غلى حظيرة الوطن. وفي 6 نوفمبر 1975 انطلقت المسيرة الخضراء بـ 350 ألف متطوع ومتطوعة وعبروا الحدود الوهمية ودخلوا الصحراء المغربية. وفي 14 نوفمبر 1975 تم التوقيع على معاهدة مدريد التي تم بموجتها استرجاع المغرب لأقاليمه الصحراوية، وفي 23 يناير 1987 اقترح الحسن الثاني على العاهل الاسباني خوان كارلوس الأول إنشاء خلية تفكير للنظر في قضية سبتة ومليلية والجزر الجعفرية وجزر باديس ونكور وملوية التي ما تزال تحت نير الاستعمار الإسباني. وفي 17 فبراير 1989 تم التوقيع بمدينة مراكش على المعاهدة التأسيسية لاتحاد المغرب العربي.

 


محمد السادس ومسيرة التنمية

 

الحضارات الإسلامية بالمغرب

الدولة الإدريسة

خلافا أقاليم و بلدان المشرق لم يكن فتح المغرب بالشيئ الهين، فقد استغرق الأمر نصف قرن من [ 646م إلى 710م]. باعتناق المغاربة الإسلام ظهرت بوادر انفصال هذا الإقليم عن الخلافة بالمشرق. عقب عدة محاولات تحققت هذه الرغبة بظهور أول دولة إسلامية بالمغرب هي دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة حفيد الرسول (ص) الشريف مولاي ادريس ابن عبد الله، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة آوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته. هكذا تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى ادريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي. بويع ابنه ادريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على مجمل المغرب.
دولة المرابطين

في القرن السادس عشر الميلادي ظهر بجنوب المغرب الأقصى مجموعة من الرحل ينتمون لقبيلة صنهاجة الأمازيغية. استطاع عبد الله بن ياسين، وهو أحد المصلحين الدينيين أن يوحد هذه القبيلة و ينظمها وفق مبادئ دينية متخذا اسم المرابطين لحركته. و هكذا سعى المرابطون إلى فرض نفسهم كقوة فاعلة وتمكنوا من إنشاء دولتهم عاصمتها مراكش التي أسسوها سنة 1069م. بسط المرابطون سلطتهم على مجمل شمال إفريقيا و الأندلس ابتداء من 1086م.
الدولة الموحدية

في بداية القرن 12م تعاظم بالمغرب شأن المصلح الديني و الثائر السياسي المهدي بن تومرت. حيث استقر بقرية تنمل بجبال الأطلس الكبير جنوب شرق مراكش. و نظم قبائل مصمودة من حوله بغرض الإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها زائغة عن العقيدة الصحيحة للإسلام، كما سمى أتباعه بالموحدين. استطاع الموحدون بقيادة عبد المومن بن علي من السيطرة على المغرب الأقصى كله بحلول سنة 1147م. كما تمكن من بسط نفوذه على شمال إفريقيا كلها والأندلس مؤسسا بذلك أكبر إمبراطورية بغرب المتوسط منذ الإمبراطورية الرومانية.
الدولة المرينية

ظهر المرينيون بالتخوم الشرقية بالمغرب، واستطاعوا تشكيل قوة عسكرية وسياسية مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين سنة 1269م. حكم المرينيون المغرب لمدة قرنيين لم يستطيعوا خلالها الحفاظ على الإرث الكبير الذي حلفه الموحدون. مما أجبرهم في نهاية الأمر على توجيه اهتمامهم على الحدود الترابية للمغرب الأقصى.ستتميز نهاية حكمهم بانقسام المغرب إلى مملكتين: مملكة فاس ومملكة مراكش، إضافة إلى سقوط مجموعة من المدن في يد المحتل الإيبيري، كسبتة 1415م و القصر الصغير 1458 و أصيلا و طنجة 1471 و مليلية 1497.
الدولة السعدية

انطلقت حركة الشرفاء السعديين من جنوب المغرب تحديدا من مناطق درعة. وقد اتخذت شكل مقاومة جهادية ضد المحتل الإيبيري للمدن الساحلية. غير أن السعديين ما فتؤوا يتحولون إلى قوة عسكرية وسياسية تمكنت من فرض نفسها في غياب سلطة مركزية قوية قادرة على توحيد البلاد ودرء المحتل. وقد ساعد في بروز دولة السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكش سنة 1525م تم فاس سنة 1554م. وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة السعدية بالمغرب.
لقد كان الإنتصار المدوي للسعديين على البرتغال في معركة وادي المخازن (معركة الملوك الثلاث) سنة 1578م بالغ الأثر على المغرب، حيث أعاد للمغرب هيبته في محيطه الجييوستراتيجي، كما مكنه من الإستفادة اقتصاديا خاصة في علاقته مع إفريقيا. كانت وفاة المنصور الذهبي سنة 1603م إيذانا باندحار دولة السعديين بفعل التطاحن على السلطة بين مختلف أدعياء العرش
.
الدولة العلوية
 
النزاع السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا وابتداءا من سنة 1664 ظهر الشريف مولاي رشيد بتافيلالت وانطلق في حملة عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة. تولى السلاطين العلويين على الحكم متحديين أزمات متعددة داخلية وأخرى خارجية من أبرزها فرض الحماية الفرنسية على المغرب سنة 1912م. وبفضل تضحيات العرش والشعب استعاد المغرب استقلاله سنة 1956 معلنا عن ميلاد عهد جديد بالمغرب
 

 


المدارات التقافية السياحية

لقد أصبح التراث الثقافي يلعب دورا أساسيا في التنمية الجهوية إذا ما استغل أحسن استغلال . من هذا المنطلق عملت وزارة الثقافة-مديرية التراث الثقافي- على إعداد مدارات ثقافية مندمجة تهم مختلف مظاهر التراث المادي وغير المادي : مواقع أثرية، مواقع طبيعية، مآثر تاريخية، حرف ومهارات تقليدية، مشاهد حية، فن الطبخ.
ومن أبرز الأهداف المتوخاة من هذه المدارات نذكر على الخصوص: المحا فظة و إعادة التهيئة والتعريف بالتراث الثقافي، إحداث مدارات سياحية ثقافية مندمجة، جعل المواقع السياحية المعروفة قاطرة للتنمية السياحية الجهوية وهكذا، فكل من يزور موقعا او متحفا أو معلمة معروفة سيدفع به المدار إلى زيارة باقي المآثر غير المعروفة والتي لها أهميتها وخاصياتها، تنويع المنتوج السياحي من أجل جلب 10.000.000 سائح خلال سنة 2010 . فالتراث الثقافي كما هو معلوم أصبح قبلة للعديد من السياح، زيادة على كونه منتوجا دائما يمكن زيارته طوال السنة وابتعاده عن حلبة المنافسة التي تخضع لها جل المنتجات السياحية الأخرى، وذلك نظرا لكونه نموذجا فريدا خاصا بكل أمة ومنطقة.
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف تركز استراتيجية مديرية التراث الثقافي على تظافر جهود عدة فعاليات محلية، مؤسسات عمومية، جماعات محلية، فعاليات اقتصادية، والمجتمع المدني.
عملت المديرية على برمجة تسع مدارات:
    • مدار حدائق الإسبريد (طنجة، العرائش، شفشاون، أصيلة، تابرتاي، لكسوس، القصر الصغير، بليونش)
    • ممدار طريق السلطان (الرباط، القنيطرة، مكناس)
    • مدار التجارة الصامتة (الجديدة، آسفي، الصويرة)
    • ممدار الأمير الشاعر (مراكش، تامصلوحت، تينمل، أوكيمدن، أغمات)
    • مدار المجوهرات الفضية(أكادير، تزنيت، تافراوت، تارودانت)
    • مدار المدن الحمراء (مراكش، تينغير، قلعة مكونة، تاولريرت، ورززات، أكدز، زاكورة، تازارين)
    • مدار المسيرة الخضراء (العيون، السمارة، طانطان)
    • مدار الممرات الساحرة ( وجدة، بركان، تازة، الحسيمة، الناضور)

 

 

التراث المادي

 

المواقع الأثرية

المدن العتيقة

المتاحف

 



المواقع والمباني التاريخية المرتبة

 

تراث عالمي

تراث وطني

 


مشاريع وأنشطة ثراتية

 

مشاريع ترميم المتاحف

مشاريع ترميم المباني التاريخية

 

 

 

حضارات فترة ما قبل التاريخ

 

   

لقد عرف المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ تعاقب عدة حضارات:

  • العصر الحجري القديم :
    • الحضارة الآشولية: تعود بقايا هده الحضارة إلى حوالي 700.000 سنة وأهم الاكتشافات تمت بمواقع مدينة الدار البيضاء( مقالع طوما وأولاد حميدة، وسيدي عبد الرحمان...). الأدوات الحجرية الخاصة بهده الحضارة تتكون من حجر معدل، حجر دو وجهين....
  • العصر الحجري الأوسط :
    • الحضارة الموستيرية: عرفت هده الحضارة في المغرب بين حوالي 120.000و 40.000 سنة ق.م و من أهم المواقع التي تعود إلى هده الفترة نذكر مــوقع جبل "يعود" والذي عثــر فيــه علــى أدوات حجرية تخص هذه الفــترة
      ( مكاشط...) وكذلك على بقايا الإنسان والحيوان.
    • الحضارة العاتيرية: تطورت هذه الحضارة في المغرب بين 40.000 سنة و 20.000سنة وهي حضارة خاصة بشمال إفريقيا وقد عثر عليها في عدة مستويات بعدة مغارات على الساحل الأطلسي: دار السلطان 2 ومغارة الهرهورة والمناصرة 1و2....
  • العصر الحجري الأعلى:
    • الحضارة الإيبروموريزية: ظهرت هده الحضارة في المغرب مند حوالي 21.000 سنة وتميزت بتطور كبير في الأدوات الحجرية والعظمية. أهم المواقع التي تخلد هده الفترة نجد مغارة تافوغالت والتي تقع في نواحي مدينة وجدة.
  • العصر الحجري الحديث:
    • يلي هدا العصر من الناحية الكرونولوجية الفترة الإيبروموريزية وقد تطور في المغرب حوالي 6000 سنة ق م. تتميز هذه الحضارة بظهور الزراعة واستقرار الإنسان وتدجين الحيوانات وصناعة الخزف واستعمال الفؤوس الحجرية...في المغرب هناك عدة مواقع عثر فيها على هده الحضارة ونذكر على سبيل المثال: كهف تحت الغار وغار الكحل ومغارات الخيل ومقبرة الروازي الصخيرات....
  • عصر المعادن:
    • يرجع هدا العصر إلى حوالي 3000 سنة ق.م وأهم مميزاته استعمال معدني النحاس ثم البرونز وأهم خصائصه ما يعرف بالحضارة الجرسية ثم حضارة عصر البرونز.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب

 

 

  • الفترة الفينيقية:

يرجع المؤرخ Pline l’ancien بدايات تواجد الفينيقيين بالمغرب إلى حوالي نهاية القرن الثاني عشر ق.م مع ذكر موقع ليكسوس كأول ما تم تأسيسه بغرب المغرب. لكن بالنظر إلى نتائج الحفريات الأثرية نجد أن استقرار الفينيقيين بالمغرب لا يتجاوز الثلث الأول من القرن الثامن ق.م. بالإضافة إلى ليكسوس نجد موكادور التي تعتبر أقصى نقطة وصلها الفينيقيين في غرب المغرب. الاكتشافات الأخيرة أغنت الخريطة الأركيولوجية الخاصة بهذه الفترة بالمغرب حيث تم اكتشاف عدة مواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

  • الفترة البونيقية:

في القرن الخامس ق م قام حانون برحلة استكشافية على طول شواطئ المغرب حيث قام بتأسيس عدة مراكز، التأثير القرطاجي يظهر بالخصوص في عادات الدفن وانتشار اللغة البونيقية. ومنذ القرن الثالث ق.م ، مدينة وليلي الموريطانية كانت تخضع لحكم يشبه حكم قرطاج.

  • الفترة الموريتانية :

أقدم ما ذكر حول الملوك الموريتانيين يعود إلى الحرب البونيقية الثانية حوالي 206 ق م و ذلك حين وفر الملك باكا حماية للملك ألنوميدي ماسينسا تتمثل في 4000 فارسا. أما تاريخ المملكة الموريطانية فلم تتضح معالمه إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م و ذلك مع الاهتمامات التي أصبحت توليها روما لهذا الجزء من أفريقيا. في سنة 25 ق م، نصبت روما الملك جوبا الثاني علـــى رأس المملكة. و بعــد اغتيال" الملك بتوليمي" من طرف الإمبراطور كاليكيلا سنة 40 ق م تم إلحاق المملكة الموريتانية بالإمبراطورية الرومانية.

  • الفترة الرومانية:

بعد إحداث موريتانيا الطنجية، قامت روما بإعادة تهيئة لعدة مدن: تمودة، طنجة، تاموسيدة، زليل، بناصا، وليلي، شالة ... . كما قامت بإحداث عدة مراكز ذات أهداف عسكرية، و خلال هذه الفترة عرف المغرب انفتاحا تجاريا مهما على حوض البحر الأبيض المتوسط. في سنة 285 بعد الميلاد تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس باستثناء سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النشيد الوطني المغربي

 

 
منبت الاحرار
 مشرق الانوار
منتدى السؤدد وحماه
دمت منتداه وحماه
عشت في الاوطان 
للعلى عنوان
ملئ كل جنان
 دكرى كل لسان
بالروح بالجسد
هب فتاك لبى نداك
في فمي وفي دمي
هواك ثار نور و نار
اخوتي هيا
للعلا سعيا
نشهد الدنيا
ان هنا نحيا
بشعار
الله
الوطن                            الملك
 
 
National Anthem of Morocco
 
 
Hymne Nationale du Maroc

 

   
  http://www.frmc.org.ma/associations_ar_gharb.htm
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الموقع الجغرافي

 

 

تقع المملكة المغربية في شمال غرب إفريقيا، يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط، وجنوبا موريطانيا، وشرقا الجزائر، وغربا المحيط الأطلسي. تبلغ مساحة المغرب 710.850 كيلومتر مربع، ويبلغ طول السواحل المغربية 3500 كيلومتر.

يتمتع المغرب بمناخ معتدل على العموم متأثر بجو البحر الأبيض المتوسط في الشمال وجو المحيط الأطلسي في الغرب والشمال الغربي، أما في الداخل فيتميز بمناخ قاري، أما منطقة جبال الأطلس فتتميز بتكاثر الأمطار والثلوج بها، بينما يهيمن على الجنوب مناخ صحراوي حار.

ويتمتع المغرب الذي يعتبر من أهم الوجهات السياحية في المنطقة، عموما بطبيعة خلابة ومناظر جميلة وجو معتدل مما جعله وجهة متميزة للزوار والسياح من جميع أنحاء العالم على مدار السنة، كما أن قربه من القارة الأوروبية التي لا يفصله عنها سوى مضيق جبل طارق جعله نقطة وصل بين الغرب من جهة، وإفريقيا والعالمين العربي والإسلامي من جهة ثانية، مما أضاف للمغرب مكانة جغرافية متميزة جعله يعتبر من بين أهم الموقع الاستراتيجية المهمة في العالم.

-

 

 

 

السلاسل الجبلية والقمم الرئيسية
الأنهار الرئيسية
ســــلاســـــــل الجـــــبــــــال
القـــــمـــــم الرئـــــيـــــســـــيـــــة
الإرتـــــفاعــــــات بالمتر

جبال الريف

جبل تدغين

2465

الأطلس المتوسط

جبل بوناصر

جبل بويبلان

3326

3190

الأطلس الكبير

الأطلس الصغير

جبل توبقال

جبل مكون

جبل العياشي

4165

4071

3747

 

جبل الـليم

2531

الأنـــــــــــــهـــــــــار
المـــــنــــــــــبــــــــــع
الطـــــــــــــول بالكلم

درعة

الأطلس الكبير

1200

أم الربيع

الأطلس المتوسط \ الكبير

600

سبو

الأطلس المتوسط \ الريف

500

ملوية

الأطلس المتوسط \ الكبير \ الريف

450

تانسيفت

الأطلس الكبير

270

زيز

الأطلس الكبير

270

أبو رقراق

الهضبة الوسطى

250

 

 

السكان

منذ فجر الإستقلال عرف عدد سكان المغرب تزايدا هاما إذ ارتفع خلال الفترة الممتدة ما بين 19601960 و 1982 إلى 11.626.000 نسمة، مسجلا نسبة تزايد معدلها 2.8% في السنة. وحسب إحصاء 2 سبتمبر 1994، بلغ العدد الإجمالي لسكان المغرب 26.073.717 نسمة، من بينهم 50.181 أجنبيا. ومقارنة مع إحصاء سنة 1982، يتبين من خلال هذه الأرقام أن نسبة الزيادة السنوية تقدر بـ 2.06%، وهي نسبة في انخفاض مقارنة مع تلك التي تم رصدها خلال الفترة ما بين 1971-19982، والتي بلغت 2.6%.
ويتوزع السكان حسب وسط الإقامة إلى 13.415.659 نسمة بالمحيط الحضري أي نسبة 51.4%، و 12.658.058 نسمة بالوسط الفروي، أي نسبة 48.6%.
وقد انتقل المغرب خلال هذه المرحلة من مجتمع غالبية سكانه قرويون إلى مجتمع كثيف التمدن.
على مستوى الخصوبة، فقد انخفض معدل الإخصاب العام من 4.23 أطفال سنة 1982 إلى 3.69 أطفال لكل امرأة سنة 1994، أي بنسبة 13% وتصل نسبة هذا الإنخفاض إلى 18% في الوسط الحضري مقابل 5% في الوسط القروي

 

المؤسسات الدستورية

 

 

المغرب ملكية دستورية ديموقراطية واجتماعية، ويتكون برلمان المغرب من مجلسين، مجلس النواب ومجلس المستشارين، ويستمد أعضاؤه نيابتهم من الأمة وحقهم في التصويت حق شخصي لا يمكن تفويضه، وينتخب أعضاء مجلس النواب بالاقتراع العام المباشر لمدة خمس سنوات، وتنتهي عضويتهم عند افتتاح دورة أكتوبر من السنة الخامسة التي تلي انتخاب المجلس. أما الحكومة، فتتألف من الوزير الأول والوزراء، وهي مسؤولة أمام الملك وأمام البرلمان، وتعمل على تنفيذ القوانين تحت مسؤولية الوزير الأول، والإدارة موضوعة رهن تصرفها. ومن بين المؤسسات الدستورية الأخرى هناك المجلس الدستوري والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والمجلس الأعلى للحسابات والمحكمة العليا. أما القضاء في المغرب، فهو مستقل عن السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية، ومن بين أنواع المحاكم محاكم الجماعات والمقاطعات، والمحاكم الإدارية والمحاكم الابتدائية ومحاكم الاستئناف والمجلس الأعلى ومحكمة العدل الخاصة والمحكمة العسكرية والمحاكم التجارية. الجماعات المحلية بالمملكة هي الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات الحضرية والقروية، ولا يمكن إحداث أي جماعة محلية أخرى إلا بقانون. وتنتخب الجماعات المحلية مجالس تتكلف بتدبير شؤونها تدبيرا ديمقراطيا طبق شروط يحددها القانون، أما العمال فيمثلون الدولة في العمالات والأقاليم والجهات ويسهرون على تنفيذ القوانين، وهم مسؤولون عن تطبيق قرارات الحكومة كما أنهم مسؤولون لهذه الغاية عن تدبير المصالح المحلية التابعة للإدارات المركزية